رياضة

اشتعلت بين معلول وذياب .. و بي إن سبورتس مسرح المعركة 

موقع بوابة تونس – أخبار الرياضة المحلية 

بعد أن كانا جنبا إلى جنب في استوديوهات قناة بي إن سبورتس القطرية لوقت طويل في تحليل المقابلات وخاصة منها مباريات نسور قرطاج في عهد كل من البلجيكي جورج ليكانز والفرنسي البولوني هنريك كاسبرجاك ، أصبح اليوم كل من نبيل معلول ، الناخب الوطني الحالي للمنتخب الوطني التونسي ، وطارق ذياب ، محلل بي إن القطرية ، في خضم معركة تصريحات ملتهبة واشتعلت في الآونة الأخيرة بين الشخصيتين المرموقتين في الكرة التونسية.

إقرأ أيضا : ديديه ندونغ العاشق الوفي للنادي الرياضي الصفاقسي (تفاصيل)

البداية كانت بتواجد طارق ذياب في استوديو تحليلي لبي إن سبورتس الخاصة بمقابلة المنتخب الوطني التونسي أمام نظيره الكونغو الديمقراطية في كينشاسا حينما زاد الوزير الأسبق للشباب والرياضة حدة النقد على تركيبة نبيل معلول التكتيكية وعلى تواجد أسماء معينة على حساب أسماء أخرى ، إنتقاد وجهه أحد أفضل الاعبين في تاريخ الكرة التونسية بداعي أنه سيخدم المنتخب في المقابلات المقبلة لإصلاح أخطاء جسيمة من الناخب الوطني كادت تودي بأحلام التونسيين في الذهاب إلى كأس العالم 2018 بروسيا.

هذا ولم يستسغ نبيل معلول تحليل وتصريحات طارق ذياب ، وفي تصريح إذاعي له أكد الناخب الوطني أن ذياب كان يريد خاصة المنتخب أمام الكونغو الديمقراطية في كينشاسا حتى يفتح المجال لنقده الهدام تجاه المنتخب ، الجامعة والمدرب وقد إعتبر نبيل معلول أن طارق ذياب سيكون من الخاسرين لأن المنتخب سيترشح إلى كأس العالم 2018.

إقرأ أيضا : بن حتيرة يراوغ الإفريقي ويمضي للغريم

ولم تقف التصريحات بين الرجلين إلى هذا الحد ، لتعود الكرة من جديد إلى طارق ذياب والمسرح مرة أخرى بلاتو مباراة برشلونة ويوفنتوس على بي إن سبورتس ، حيث في ختام الأستوديو التحليلي وكلمة النهاية التي وجهها له الإعلامي هشام الخلصي قال طارق ذياب بالحرف الواحد : “الكلاب تنبح والقافلة تسير” في رسالة وجهها أيضا إلى زميله حاتم الطرابلسي الذي أقحمه معلول في خضم الإشكالية ليكون في صف طارق ذياب أيضا.

تصريحات لا طالق بإسم وعراقة وتاريخ الرجال الثلاثة وخاصة أنها جاءت في توقيت ليس بالمناسب والمنتخب الوطني التونسي مقبل على إستحقاق مصيري أمام المنتخب الغيني في قلب كوناكري في الجولة الما قبل الأخيرة من تصفيات كأس العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق