إقتصادوطنية

تونس تطالب الاتحاد الأوروبي بترفيع حصتها من صادرات زيت الزيتون

طلبت تونس رسمياً من الاتحاد الأوروبي الترفيع في حصتها من صادرات زيت الزيتون إلى 100 ألف طن بعد تسجيل إنتاج قياسي هذا العام.
وأوضح المدير العام للديوان الوطني للزيت شكري بيوض الجمعة 26 جوان أن الديوان بصدد التفاوض حالياً مع الاتحاد الأوروبي للترفيع في هذه الحصة. وتقدر حصة صادرات تونس نحو الاتحاد الأوروبي  بـ 56700 طناً فقط، ويقول بيوض إنها كميات ضعيفة جداً خصوصاً وأن الاتفاقية المبرمة بين تونس والاتحاد الأوروبي في هذا الصدد تعود إلى 20 سنة خلت.
  وأضاف أن تونس طلبت في أكثر من مناسبة بالترفيع في حصتها وإبرام اتفاقية جديدة في الغرض خاصة بعد ارتفاع إنتاجها من زيت الزيتون البكر الممتاز، مبرزاً أن الإنتاج كان قياسياً هذا العام  بنحو 350 ألف طن.
  وأشار إلى أن  تونس و بالرغم من الظروف الاستثنائية التي عرفها هذا الموسم من وفرة في الإنتاج على مستوى العالم وانخفاض الأسعار، استطاعت أن تصدر كميات استثنائية وسجلت رقما قياسياً في تصدير زيت الزيتون بلغ 232 ألف طن خلال الأشهر السبعة الأخيرة (حتي نهاية شهر ماي ) بقيمة جملية بلغت 1.4 مليار دينار.   وتمكنت تونس في الأشهر الثلاثة الأخيرة أي خلال انتشار فيروس الكورونا من تصدير زيتها بكميات فاقت المعتاد، وبلغت قيمة صادرات زيت الزيتون خلال الأزمة مايقارب 45 ألف طن شهرياً.
  وقال بيوض إن هذه الأرقام القياسية تعود إلى جودة زيت الزيتون التونسي وحصوله على جوائز عالمية متفوقاً على زيوت إسبانيا وإيطاليا واليونان أكبر منتجي زيت الزيتون في العالم. وأكد أن الهدف كان مع بداية هذا الموسم تصدير 250 ألف طن لكن مع نهايته بإمكان تونس أن تتجاوز هذا الرقم.
وحول مختلف الاضطرابات  في السوق المحلية وخلال الموسم الاستثنائي، أوضح بيوض في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن الديوان الوطني للزيت تمكن من تجاوزها بشراء وتخزين الزيت في بداية الموسم وعبر التخزين أيضاً لدى الخواص للتقليص من وفرة الإنتاج في السوق وتعديل الأسعار في السوق الداخلية وترفيع  سعر الزيت الموجه للتصدير، مبيناً أن كميات الزيت المخزنة لدى الخواص تبلغ حاليا 52 ألف طن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق