أخباروطنية

“الكامور ميتر”…تقرير لمنظمة أنا يقظ يدين الحكومة واتحاد الشغل

حمّلت منظمة “أنا يقظ” الحكومة الحالية وسابقتها والاتحاد العام التونسي للشغل مسؤولية عدم التوصل إلى تفعيل اتفاقية الكامور وعدم الإيفاء بوعود صاغتها الحكومة عام 2017. وفي تقريرها الصادر الثلاثاء 30 جوان تحت عنوان ” الكامور ميتر” قالت “أنا يقظ” إن المسؤولية ثنائية في أزمة الكامور تتقاسمها الحكومة والنقابة. واتهمت المنظمة الحكومة بالتخلي عن تطبيق بنود الاتفاقية، واعتبرت ذلك ضرباً لمبدأ استمرارية الدولة” وتعطيلاً لإتمام المهام التي انطلقت فيها الحكومة السابقة. أما مسؤولية اتحاد الشغل فتتمثل بحسب المنظمة في دور الضامنِ الذي قام به للوصول إلى وعود صاغتها الحكومة وعلى إثرها تم فض اعتصام شباب الكامور سنة 2017.

وكشف تقرير “الكامور ميتر” تحقق 4 وعود من جملة 9 جاءت في محضر جلسةٍ بين الاتحاد والحكومة في مقر ولاية تطاوين وهو ما يمثل نسبة % 44,4 فقط من الوعود الواردة في اتفاقية الكامور بعد 3 سنوات من إمضاء الاتفاق وفض الاعتصام.

 ودعت “أنا يقظ” إلى ضرورة ضمان مبدأ استمرارية الدولة وتطبيق كافة بنود اتفاقية الكامور لتفادي تأجج الاحتجاجات في المنطقة واعتماد الحلول السلمية في حلحلة الأزمة و اعتماد  التفاوض مع المحتجين مع الحرص على ترسيخ مناخٍ من الثقة بين الدولة و الشباب العاطل عن العمل و المطالب بالتنمية، وفق نص التقرير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق