أخباروطنية

الرئيس ينفي إجراء مشاورات لاختيار رئيس حكومة جديد ويصفها “بالهراء”

في تصريحات شديدة اللهجة، أكد رئيس الجمهورية قيس سعيّد الاثنين 13 جويلية أنه لن يقبل بإجراء أي مشاورات مع أي جهة سياسية لاختيار رئيس حكومة جديد. واعتبر إلياس الفخفاخ “متمتعاً بكامل صلاحياته القانونية والدستورية ما لم يتقدم باستقالته أو يتم تقديم لائحة لوم ضده”.
وأشار سعيّد في لقائه بالأمين العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي وبرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ إلى أن النصوص القانونية الحالية لا تتيح القيام بأي مشاورات ولا عقد لقاء بشأن رئيس الحكومة.
وشدد رئيس الجمهورية على التزامه باحترام القوانين والنصوص الدستورية معتبرًا ما يتم تداوله بشأن إطلاق مشاورات حول حكومة جديدة “هراء ومن قبيل أضغاث الأحلام”.
موقف الرئيس يأتي ساعات بعد إعلان مجلس شورى حركة النهضة إجراء مشاورات واسعة مع رئيس الجمهورية والقوى السياسية لتشكيل حكومة جديدة، ما قد يشكل منعرجاً سياسياً جديداً في ظل مناخ متناقض بين قصر قرطاج من جهة وحركة النهضة من جهة ثانية وكذلك راشد الغنوشي بصفته رئيس مجلس نواب الشعب.
حضور رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ إلى جانب رئيس الجمهورية يحمل بدوره دلالات تؤكد دعم رئاسة الدولة له وثقتها فيه بانتظار نتائج التحقيق البرلماني في شبهات تضارب المصالح التي تطاله. سعيّد كان واضحاً في دعم الفخفاخ بقوله: “ما أقوله حول صلاحيات رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ أقوله للجميع…ليسجل التاريخ أني لن أتراجع”.

وحذّر سعيّد من ابتزاز رئاسة الجمهورية قائلاً: “لا بابتزاز ولا بمساومة ولا العمل في الغرف المغلقة ولا بالمناورات” على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق