أخباروطنية

الفخفاخ يرد على النهضة بإعلان تعديل في الحكومة

أعلن رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ مساء الاثنين 13 جويلية عن إجراء تعديل في تركيبة الحكومة سيتم الإعلان عن تركيبته الأيام القادمة، في رد مباشر على دعوة حركة النهضة اليوم إلى “تشكيل مشهد حكومي جديد” ومحاولة سحب الثقة من الحكومة الحالية بموجب قرارات مجلس شورى الحركة.
وأشار الفخفاخ في بيان صادر عن رئاسة الحكومة إلى المساعي العديدة والمتكررة التي قام بها الأسابيع المنقضية لتثبيت دعائم الائتلاف الحكومي قائلاً: “غير أن هذه المجهودات اصطدمت بمساعي موازية وحثيثة من طرف حركة النهضة غايتها إدخال تحويرات جوهرية في شكله وفي طريقة عمله، بما يضعف انسجامه وإرادته في القطع مع الماضي في حوكمة البلاد، وهو ما أربك العمل الحكومي وعطّل الاستقرار”.
الدعوة لتشكيل مشهد حكومي جديد من جانب حركة النهضة وصفها الفخفاخ “بالانتهاك الصارخ” للعقد السياسي الذي يجمعها مع بقية مكونات الائتلاف الحكومي ومع رئيس الحكومة، و”استخفافاً بالاستقرار الحيوي لمؤسسات الدولة واقتصاد البلاد المنهك من جراء الكوفيد ومن تفاقم أزماته الهيكلية”.
واتهم رئيس الحكومة النهضة بغياب المسؤولية في ظل مساعيها لتغيير الحكومة في توقيت حرج يتطلب “من المؤسسات ومن مكونات الائتلاف مزيداً من التضامن والتآزر وتغليب المصلحة العليا للوطن”.
واعتبر البيان أن النهضة تعمدت “النفخ في قضية تضارب المصالح” بهدف تأليب الرأي العام على رئيس الحكومة بالرغم من تعهد القضاء بالملف. وقال إن الحركة وبعض الأطراف السياسية الأخرى حاولت توظيف القضية سياسياً بما “يصب في مصالحها الحزبية الضيقة”.
وبين الفخفاخ أنه رغم محاولاته المتكررة لشرح سوء الفهم المرتبط بشبهات تضارب المصالح إلا أن القضية وقع استغلالها كمعول هدم لضرب مصداقية الحكومة معتبراً أن مثل هذه الدعوات “إخلالاً بمبدأ التضامن الحكومي” ويكرس “تهرب حركة النهضة من التزاماتها وتعهداتها مع شركاءها في الائتلاف”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق