إقتصادسياسةوطنية

الحزب الاشتراكي: “تونس مهدّدة بالإفلاس والانهيار والفوضى”

أطلق الحزب الاشتراكي تحذيرًا من أزمة عامة في تونس ضاعفت حدتها جائحة كورونا، قائلاً إنها تفاقمت لتبلغ مستوى أصبحت معه مهددة “بالإفلاس المالي والانهيار الاقتصادي والفوضى السياسية والاجتماعية” مشيرًا إلى أنّها أزمة خيارات اتبعها النظام القائم منذ سنوات 1985 ـ 1986 وواصلت انتهاجها الأحزاب التي اعتلت سدّة الحكم بعد 14 جانفي 2011 ونفذتها حكوماتها المتعاقبة.
وأضاف الحزب في بيان له أنّ الهزات المتتالية أدت إلى انهيار كل المؤشرات فظلت نسبة النمو تراوح بين 1.5 % سالب و1.5 % ومن المتوقع أن تكون نسبة النمو لسنة 2020 سالبة برقمين.
واعتبر الحزب أن هذا الوضع يفرض على القوى الجمهورية الديمقراطية واليسارية، أن تتوحد على مشروع تنموي يتلاءم والإمكانات الواقعية المتاحة في تونس.
واعتبر الحزب الاشتراكي أن الفساد في المجتمع استشرى فتمكّن من أجهزة الدولة ومؤسساتها وأصبحت الصراعات السياسية في مجلس النواب وحول الحكومة وبين رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب، عناوين للاستهتار بمؤسسات الدولة بما في ذلك الجيش الوطني وترذيل السياسة والسياسيين والأحزاب السياسية.
وأشار إلى أن هذا الاستهتار يفتح الطريق أمام “الفوضى والشعبوية والفرق الأكثر تطرفًا وفاشية لضرب مكاسبنا الحداثية والحضارية والسياسية والاجتماعية والثقافية وإجهاض الانتقال الديمقراطي وإرساء نظام استبدادي باسم الدين أو باسم الحداثة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق