سياسةوطنية

“البوصلة”: سرية جلسة سحب الثقة من الغنوشي “سابقة”

اعتبرت منظمة البوصلة قرار مكتب مجلس نواب الشعب اعتماد الاقتراع السري للتصويت خلال الجلسة العامة يوم غد الخميس، على سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، دون أي نقاش “سابقة برلمانية”، مشيرةً إلى وجود “غموض في النظام الداخلي بشأن هذه المسألة”.
وأضافت “البوصلة” في بلاغ، أن مكتب المجلس لم يُعلل قراراه، وهو ما يصعُب معه فهم الأسس القانونية التي ارتكز عليها، خاصة وأنه تم تقديم قراءتين قانونيتين مختلفتين، في ظل غموض النظام الداخلي.
وقالت المنظمة إنه من الأجدى أن يختار مكتب مجلس نواب الشعب “علنية التصويت على سحب الثقة من رئيس البرلمان، إضافة إلى فتح باب النقاش قبل التصويت، تكريساً لشفافية العمل البرلماني، ودفعاً لكل طرف أن يتحمل مسؤولياته السياسية بصفة علنية وواضحة”.
من جهة أخرى، لاحظت المنظمة أن لجنة مراقبة عمليات التصويت المكونة خلال الجلسة الافتتاحية للمجلس ولكامل المدة النيابية، غير معلومة التركيبة إلى حد اليوم، مضيفةً أن اختصاصات اللجنة المنصوص عليها بالفصل 93 من النظام الداخلي، والمتمثلة في إحصاء الأصوات بجميع عمليات الانتخاب على الأشخاص، ومراقبة عمليات التصويت برفع الأيدي، “لا تخول لها مراقبة عملية التصويت على طلب سحب الثقة”.، وفق تقديرها.
وكان راشد الغنوشي قد أعلن يوم الجمعة الماضي عن قبول لائحة سحب الثقة منه التي تقدم بها 73 نائبا، وتعيين جلسة عامة يوم الخميس 30 جويلية الجاري للتصويت عليها، ومن المنتظر أن يتم التصويت على سحب الثقة من راشد الغنوشي دون نقاش عام وبشكل سري، وفق ما ينص عليه النظام الداخلي للبرلمان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق