أخبارجهاتمتفرقات

عون بريد يختلس جرايات نساءٍ متوفيات طيلة سنوات

شرعت الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بجندوبة بالبحث في ملابسات جريمة متعلقة باستخلاص جرايات تقاعد لأربع نساء متوفيات منذ سنوات 2016 و2017 و2019 من قبل أحد أعوان البريد بمركز البريد ببوسالم. الجرايات المسروقة فاقت قيمتها التقديرية الأولية 20 ألف دينار.

وتعمّد عون البريد الإمضاء على وصولات حوالات أربع نساءٍ متوفياتٍ، الأولى في 5 مارس 2016 والثانية في 19 جويلية 2016 والثالثة في 11 أكتوبر 2017 والرابعة في سبتمبر 2019، مستغلاً في ذلك غلق مكتب “بدرونة “من عمادة “المنقوش” من ولاية جندوبة وتكليفه بعملية توزيع الجرايات والمراسلات عبر مكتب بريد متنقل.

وأكدت مصادر مقربة لعون البريد المتّهَم والبالغ من العمر 37 سنة، فراره إلى الجزائر قبل يومين، بعد فشله في التوصل إلى حل بالتراضي وإرجاع المبالغ المختلسة لفائدة صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية وغلق الملف، وفق ما أوردته وكالة تونس إفريقيا للأنباء .

أفراد أسر النساء الأربع المتوفيات نفوا لدى سماعهم من قبل باحث البداية علمهم بالاستخلاصات المتأتية من جرايات أزواجهن الذين كانوا يعملون بالمركب الفلاحي ببدرونة قبل وفاتهم منذ سنوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق