أخبارسياسةوطنية

زهير المغزاوي: “سنقول للمشيشي كن شجاعاً ولا تخف من النهضة”

طالب الأمين العام لحركة الشعب زهيّر المغزاوي ، رئيس الحكومة المكلّف هشام المشيشي، بعدم تشريك حركة النهضة في التشكيل الحكومي القادم.
وأضاف المغزاوي، على هامش اجتماع اليوم السبت بمدينة جرجيس، “ليس مكتوب على تونس أن تحكمها النهضة، وأن البلاد قادرةٌ على تكوين حكومةٍ من دون حركة النهضة”.
وأردف قائلاً، “رئيس الحكومة يجب أن يكون شجاعاً وسنقول له لا نريد النهضة في الحكومة ولا تخف من النهضة”.
وتوجّه إلى قياديي حركة النهضة بالقول، ” في 2019 الشعب ينظر إليكم على أساس أنكم جلادين، على عكس 2011  حين كان ينظر لكم على أساس مظلومين”.
كما دعا الأمين العام لحركة الشعب رئيس الجمهورية قيس سعيّد لتحمّل مسؤوليته واستغلال شرعيته الانتخابية.
وفي نفس السياق حذّر المغزاوي من وجود النهضة في الحكومة القادة قائلاً، ” أي حكومةٍ تكون النهضة ممثلةٌ فيها ستسقط.. وستكون هناك عريضة سحب ثقة ضدها، إذا لم ترضخ للنهضة”.
كما أكّد أن الحكومة لن تنجح إذا لم يكن لديها بعدٌ اجتماعي، وأن البلاد في حاجة لحلولٍ غير تقليديةٍ وشراكةٍ مع المنظمات الوطنية.
وقال أيضا، “مقدمون على انفجار اجتماعي يأتي على الأخضر واليابس” مشبهاً السيناريو القادم بالنموذج اللبناني وعبرّ عن ذلك بالقول، ” نحن ذاهبون إلى اللبننة” نسبة إلى الوضع في لبنان.وبالعودة إلى موضوع تعطّل العمل البرلماني في الفترة الأخيرة، أكّد المغزاوي أن راشد الغنوشي لن يكون قادراً على إدارة البرلمان في الفترة القادمة بسبب رفضه من أغلب الأطياف داخل المجلس وفق تعبيره. مضيفاً، ً بسبب راشد الغنوشي حركة النهضة لم يعد لها أصدقاء في تونس وفي المجلس.
وفي موضوع آخر أفاد المغزاوي بأن أم المعارك في تونس هي معركة تحرير القضاء، متهما وزير العدل الأسبق نور الدين البحيري بالتحكّم في القضاء عبر شراء الذمم وتخويف الناس وابتزاز رجال أعمال وسرقة الملفات من المحاكم.
كما علّق المغزاوي على موضوع سحب الثقة من حكومة إلياس الفخفاخ معتبراً أن قضية تضارب المصالح ” كلمة حق أريد بها باطل” حسب قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق