قضايا و حوادثوطنية

المدونة آمنة الشرقي تغادر نحو ألمانيا…وتكتب: “تونس خسرتني”

غادرت المدونة التونسية آمنة الشرقي تونس إلى ألمانيا على خلفيّة ملاحقتها قضائياً بعدما تداولت على الإنترنت نصًا فيه محاكاة تسخر من القرآن. وكتبت الشرقي أنها غادرت تونس نحو بلدان “تحترمها وتحترم المواطن وحرية التعبير والضمير”، وفق قولها.

ونشرت آمنة الشرقي على فيسبوك السبت 8 أوت صورًا لها من ألمانيا، حيث أشارت إلى أنها رفضت مطالبات البعض بالبقاء في تونس، ودخولها السجن وتقديمها في صورة البطلة حسب تعبيرها، وقالت: ”لا أريد أن أصبح بطلة في أعينكم، أنا أذكى من أن أكون كبش فداء، لا أريد أن أتلوث بالسجن لأكون بطلة“.

 

ومثلت الشرقي  أمام القضاء على خلفيةإعادة نشرها في ماي الماضي نًّصا ساخرًا على صفحتها على “فيسبوك” عنوانه “سورة كورونا” يتحدث عن جائحة “كوفيد-19” تحاكي السور القرآنية.

وأصدرت المحكمة الابتدائية بالعاصمة في حقها حكما بالسجن 6 أشهر وتخطئتها بـ2000 دينار  بتهمة “النيل من المقدسات والدعوة إلى الكراهية بين الأديان والأجناس”.

ولم تكتف المدوّنة بسخريتها الأولى بل نشرت تدوينةً أخرى بعد محاكمتها أطلقت عليها ”سورة الويسكي“، وتمّ استدعاؤها للتّحقيق معها إلّا أنّها غادرت البلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق