عالميةمتفرقات

أين ذهبت تمويلات المعارضة السورية…إعلان عن جنس مولود كلفته 95 ألف دولار

أثار قيام زوجين عربيين في الإمارات، بالكشف عن جنس مولودهما على واجهة برج خليفة، ردود فعل متباينة بين القبول والانتقاد الشّديد.
وأنفق اليوتيوبر السّوري وزوجته حوالي 95 ألف دولار لاستئجار شاشة برج خليفة في دبي بالإمارات العربية لمدة 3 دقائق فقط للاحتفال بإعلان جنس مولودهما المنتظر، والّذي اتّضح أنّه من  الذّكور.
منصّات التّواصل الاجتماعي ضجّت بالتعاليق حول هذا الحدث، لا سيما وأن الزوج هنا هو ابن شخصية سورية معارضة. وفي حين أعجب البعض بالخطة التسويقية التي اتبعها اليوتيوبر السوري المقيم بكندا والتي ستمكنه وفق تقديرات من كسب ملايين المشاهدات عبر قناته الرسمية ممّا يعني أرباحًا بآلاف الدولارات، استهجن آخرون لا أخلاقية هذا التصرف، الذي يأتي فيما يعاني الشعب السوري في الداخل والخارج فقراً وحرماناً.
وكتب الناشط أحمد عسكر “عجبني قوووي موضوع اليوتيوبر اللي عمل إعلان جنس المولود علي برج خليفة ده رجل دفع مثلًا 200 ألف درهم عمل بيهم فيديو هيحقق ما لايقل عن 50 مليون مشاهدة في أقل من 24 ساعة يعني هيحقق قد اللي دفعه 10 مرات مثلًا ويبقي كسب فلوس وشهرة من الهوا وهو ده ال marketing فعلا اتريقوا اتريقوا”

الناشطة أسيل سامي أعجبت بما فعله الزوجان السوريان وغرّدت “واو عائلة أنصالة أبدعوا ، استخدموا برج خليفة لمعرفة جنس المولود .. كمية مشاعررر ف الفيديو مش طبيعية”

في المقابل انتقدت مئات التغريدات هذا الاحتفال، وأشار البعض إلى أنّ الزوج “أنس مروة” هو ابن “هشام مروة “عضو “الائتلاف السوري المعارض”.

الصحفي والكاتب وائل عصام كتب على صفحته “يوتيوبر سوري مقيم بكندا دفع 95 ألف دولار لكتابة جنس مولوده القادم، على برج خليفة! أنس مروة هو ابن عضو الائتلاف السوري المعارض هشام مروة، ومن أقواله الخالدة: ما بعد 2011 ليس كما قبله، صرخات الثكالى ودماء الشهداء ستزهر وعقارب الساعة لن تعود للوراء. عقارب الساعة قصده ببرج خليفة يمكن”

ناشط أردني يدعى أحمد يوسف نشر تغريدة انتقد فيها الإعلان ككل مشيراً إلى أنّ غايته ربحيّة فقط لها علاقة لها بحبّ اليوتيبور لزوجته حسب رأيه “يُقال إن الشاب اللي أشهر جنس مولوده القادم على أضواء برج خليفة دفع 95 ألف دولار لهذا الفعل. الناس ترى ذلك شيئاً خارقاً للعادة ناتجاً عن حبة لزوجته الذي لا مثيل له. قد يكون فعلاً يحب زوجته، لكن في الحقيقة هذا الفعل هو بزنس لا اكثر. فهو يجني 190 الف دولار شهرياً من هذه الفيديوهات.”

أمّا الناشطة عايدة العتيبي فكتبت “أثار أنس مرورة نجل المسؤول السابق في الائتلاف السوري المعارض هشام مروة جدلًا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أنفق نحو 100 ألف دولار لإعلان جنس مولوده على برج خليفة لدقائق معدودة. والشعب السوري بدون كهرباء ولا ماء .”

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق