صحةوطنية

وزارة الصحّة: الوضع صعب لكنّه مازال تحت السيطرة

أعلن وزير الصحة فوزي مهدي خلال ندوة صحفية الأربعاء 16 سبتمبر أنه تم الإذن بتفعيل المستشفى الميداني بالمنزه بتونس العاصمة للعناية بالمرضى المصابين بفيروس كورونا.
وقال الوزير إن المستشفى الميداني يحتوي على 80 سريرًا مزوّدًا بالأوكسيجين و4 أسرة إنعاش.
وسيتم توجيه المرضى المحتاجين إلى جرعات أوكسيجين مباشرة إلى المستشفى الميداني بهدف تقليص الضغط على المستشفيات الأخرى، في إشارة إلى تفاقم متوقع للوضع الصحّي.
وأشار فوزي مهدي إلى أن وزارة الصحّة ستعمل مع كامل الأطراف لتركيز فضاءات مماثلة قائلًا “إننا نعيش الفترة الثالثة من انتشار الوباء الذي يشهد نسقًا تصاعديًّا وتم وضع خطة للتعايش معه” مضيفًا أنه سيتم تفعيل كافّة مسالك “كوفيد” بكامل مستشفيات الجمهورية والعمل على جاهزيتها.
من جانبها، قالت رئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة والناطقة باسم وزارة الصحّة، نصاف بن علية إنه قد تم اتخاذ إجراءات جديدة على اثر تطور الوضع الوبائي في تونس.
وأضافت خلال ندوة صحفية عقدتها وزارة الصحة اليوم، إن تونس دخلت حاليًّا المرحلة الثالثة من تفشي فيروس “كورونا”، حيث أصبح هناك حلقات عدوى نشيطة وبداية عدوى خارج الحلقات المعروفة أي بداية تفشي مجتمعي للحالات.
كما أشارت بن علية إلى أنه تمت مراجعة استراتيجية التقصي وتعريف الحالات المشتبه بها ليتم توجيه التحاليل المخبرية خاصة للحالات الخطرة التي لها أعراض و كذلك للمخالطين للحالات المؤكدة.
وتوجّهت برسالة للتونسيين قائلةً “لا داعي للفزع ويجب أن نواصل حياتنا اليومية، لكن مع التقيد بالإجراءات الوقائية واحترام البروتوكولات الصحية”.
أمّا المدير العام للهياكل الصحية محمد مقداد، فأكّد خلال الندوة الصحفية أن الوضع تحت السيطرة طالما أن عدد المصابين بالوباء لم يتجاوز طاقة استيعاب المستشفيات بالأسرّة العادية و بأسرّة الإنعاش مشيرًا إلى أنّ المشكل يبقى في التنسيق بين الهياكل المعنيّة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق