أخبارسياسةعالمية

بالتزامن مع تصاعد المواجهات في كرباخ.. وساطة قطرية بين أرمينيا وأذربيجان

نقلت وكالة الأنباء القطرية أن الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أجرى اتصالاتٍ الثلاثاء 29 سبتمبر، بكل من الرئيس الأرميني أرمين ساركيسيان، وإلهام علييف رئيس جمهورية أذربيجان، ناقش خلالها التوتر الحاصل بين الجانبين.
ودعا الأمير تميم إلى تهدئة الأوضاع، والعمل على حل الخلاف بين البلدين عبر الحوار والطرق الدبلوماسية، بما يحفظ مصالح البلدين والشعبين، ويكرس الوقف الفوري للمواجهات المستمرة على حدود إقليم ناغورنو كارباخ.
وتمثل مبادرة قطر محاولةً لوساطةٍ إقليميةٍ على خط الأزمة، انطلاقًا من كونها طرفًا محايدًا بين طرفي النزاع، ما يجعل من دورها مقبولاً لدى الجانبين، بحسب مراقبين.
وبالتوازي مع الجهود الدبلوماسية والسياسية، استمرت المواجهات لليوم الثالث على التوالي، وسط تصاعد المعارك وتبادل إسقاط الطائرات بين كل من باكو وياريفان.
ووجهت أرمينيا اتهاماتٍ لتركيا بإسقاط مقاتلة تابعة لسلاحها الجوي، وأكدت السكرتيرة الصحفية لوزارة الدفاع الأرمينية، أن مقاتلةً تركيةً من طراز “إف-16” أسقطت طائرة أرمينيةً من طراز “سوخوي-25” في المجال الجوي لأرمينيا ما أدى إلى مقتل الطيار.
من جهتهما، نفت كل من تركيا وأذربيجان خبر إسقاط الطائرة الأرمينية، وذكرت وكالة “رويترز” أن مسؤولَين تركيَين نفيا خبر إسقاط الطائرة الحربية الأرمينية، كما نفته وزارة الدفاع الأذارية.
وفي ذات السياق، أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الأرمينية، أن الجيش الأرميني أسقط طائرة هليكوبتر تابعةً للقوات الأذارية في منطقة الصراع في ناغورنو كاراباخ، وأضاف “تم إسقاط مروحية للتو من جانبنا، وهي على الأرجح مروحيات أاذارية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق