أخبار

3 عقوبات للترجي .. هذا ما حدث في إجتماع باريس..

أكّد رئيس اللجنة القانونية في الترجي الرياضي التونسي رياض التويتي اليوم الجمعة 7 جوان 2019، أنّ ”لا أحد من إدارة الترجي له علم بما تم تدوينه في ورقة مباراة نهائي كأس رابطة الأبطال الإفريقية ومن يدعي عكس ذلك مخطئ”.
وقال ”لم نتلق دعوة لحضور إجتماع باريس بل قررنا الالتحاق به بعد تلقي معلومات تفيد بأنّ مسؤولي الوداد البيضاوي حاضرين وسيحاولون الضغط على قرارات الكاف”.
وتابع في ميدي شو ”عندما وصلت إلى الاجتماع مع المسؤول في الترجي وليد العارم وجدنا جميع المعطيات متغيرة ولم يعد الحديث يدور حول إشكال ”الفار” بل أصبح الموضوع إيقاف المباراة بسبب انعدام الأمن”.
وأكّد المتحدث أنّ جميع من كان في الاجتماع أعلمهم بأنّ القرار تم اتخاذه وأنّ البحث جار عن الطريقة التي سيتم على أساسها الإعلان عنه.
وأضاف أن رئيس الجامعة التونسية وديع الجريء وطارق بوشماوي كانا حاضرين في باريس وحاولا إقناع مسؤولي الكاف بضرورة حضوره والعارم الاجتماع لكن دون جدوى.
وكشف أنّ الاجتماع تخللته 3 أخطاء إجرائية حيث أنّ المشتكى به كان من المفروض أن يكون آخر من يتم الاستماع إليه لكن ذلك لم يحصل إذ تمت دعوة الجريء أولا، أما الخطأ الثاني فيتعلّق بمبدأ المواجهة حيث أصر الجانب التونسي على هذه النقطة لكن استحال الأمر.
أما الخطأ الثالث فهو حضور رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم والذي يشغل خطة نائب ثالث لرئيس الكاف فوزي لقجع الاجتماع .
وكشف أنّ القرار تضمن 3 عقوبات وهي إعادة لعب المباراة وخارج تونس والعقوبة الثالثة إعادة اللعب بنتيجة 0-0.واعتبر التويتي أنّ الواقعة التي تسبّبت في كل ما حصل هو نزول رئيس الكاف للميدان كسابقة في تاريخ كرة القدم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق