إقتصاد

خبير اقتصادي: تحسن الدينار ظرفي…وهذه التفاصيل

أفاد  الخبير الاقتصادي معز الجودى أن تحسّن سعر صرف الدينار التونسي مقابل العملات الأجنبية في هذه الفترة، لا يعني أنّ الدينار بدأ يتعافي بل هو تحسن ظرفي يعود بالأساس إلى بيع عدد من المؤسسات المصادرة بالعملة الصعبة والحصول على قروض دولية.
حيث بيّن الخبير الاقتصادي، أنّ استقرار الدينار يعود أساسا لأسباب ظرفية و هي حصول تونس على عائدات التفريط بالبيع في بنك الزيتونة، وانتفاع أحد البنوك التونسية بقرض ضخم من مؤسسة مالية أجنبية، بالإضافة إلى الحصول على التسبقات الخاصة بالحجوزات السياحية للموسم الصيفي.
حيث قامت الدولة مباشرة بتحويل هذه العائدات لفائدة 3 شركات، وهي ديوان الحبوب والشركة التونسية للكهرباء والغاز، وشركة تكرير النفط، من أجل سد حاجياتها، بينما تم بيع جانب من هذه المبالغ من العملة الصعبة لبعض البنوك التونسية بسعر منخفض، كمحاولة لإثبات تعافي الدينار.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق