متفرقاتمجتمع

آخر 5 أحكام بالإعدام في تونس

في تاريخ القضاء التونسي وقع الحكم بالإعدام  شنقاً حتى الموت على قرابة 80 متهما ، في ما يلي آخر 5 أحكام أصدرها القضاة في حقهم :الفنان الشعبي العربي الماطري المحكوم عليه بالإعدام  شنقا حتى الموت بعد تحويله لوجهة طفل قاصر إلى إحدى المقابر بالعاصمة وقتله بعد الاعتداء عليه جنسيا ، كان هذا في شهر جوان 2002.

ثانيا لطفي البريكي مغتصب وقاتل عجوز القيروان البالغة من العمر 81 عاما  بعد اقتحام منزلها والذي صدر بحقه هو الآخر حكما بالإعدام شنقا حتى الموت.

ثالثا كمال الأحول أو كما شُهر بسفاح سوسة  الذي قتل 14 ضحية من 4 ولايات مختلفة وهي جندوبة ، صفاقس ، تونس العاصمة وسوسة . ارتكب أول جريمة له سنة 1997 و تم  القبض عليه سنة 2008 ليصدر فيه حكما بالإعدام شنقا حتى الموت.

رابعا جريمة قتل الطفلة سيرين  بحي التضامن سنة 2002 التي وقع التنكيل بجثتها وحرقها حيث كشفت التحريات لاحقا أن مرتكب الجريمة هو أحد الأصدقاء المقربين للعائلة يسمى عمار و يبلغ من العمر 40 سنة.

يبقى تنفيذ كل هذه الأحكام  مؤجلا حيث أن آخر حكم بالإعدام تم تنفيذه في تونس يعود لسنة 1991 في قضية الناصر الدامرجي المعروف  بسفاح نابل الذي روع مدينة نابل لسنوات عديدة بعد أن قام بسسلة من جرائم الاغتصاب راح ضحيتها 14 طفلا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق