ثقافةمتفرقات

كاتب سلسلة “شوفلي حل” يجيب عن الأسئلة التي حيرت المشاهدين

تعتبر سلسلة “شوفلي حل” من أنجح السيتكومات في تاريخ التلفزة التونسية والذي حقق نجاحا كبيرا ومازال إلى اليوم.

في الآونة الأخيرة، إنتشرت بعض الأسئلة الفكاهية في مواقع التواصل الإجتماعي، من قبيل شكل سيارة الشخصية الرئيسية “سليمان الأبيض” ومحل زوجته زينب، إضافة إلى شخصية إبن “الباجي ماتريكس” وغيرها… التي أجاب عنها كاتب السلسلة حات بالحاج في تدوينة فايسبوكية.

وفي ما يلي نص التدوينية:

“كواليس و خفايا “شوفلي حل” بقلم #حاتم_بلحاج
“باهي… برشة أصدقاء من فايسبوك يبعثولي في البوبليكاسيون هاذي و يحبّوني نجاوب… هاني باش نحاول… هههه… الورقة ما يلزمكمش تعرفو آش فيها خاطرها مبنيّة على فازة… ما تعرفوش آش فيها… كوجينة جنّآة ما اتطيّب كان الشّكشوكة… زايد باش نصرفو ديكور على شكشوكة… كرهبة سليمان في مخّي… فولفو قديمة و الّا مرسيديس 250D ancien (الحق نسيت)… بوتيك زينب تبيع biblots و شمع و كنت ريت بوتيك كيفها في المنازه (inspirée منها) فيها حويجات مزيانين أمّا تنشّ في الذبّان و سكّرت بعد أشهرة… كوجينة بيرو سليمان صغيرة ياسر متاع بيرو… خمّمت نحطّ فيها جرّاية يرقد فيها السبّوعي أمّا بعد بما أنّو الستوديو متاعو قريب… زايد باش “نحلّ” ديكور جديد على لقطة… ذياب مستوحى من حكاية واقعيّة… مرّة بحذا البارك… عرضني بو و ولدو بصحيحتو… و البو يصيح عليه كيفاش فاصع مالتّمارين باش يلعب في الشّارع و قالّو جملة من نوع “لاك فالح لا في الكورة لا في القراية” (نتمنّى ذياب الحقّاني نجح في حياتو بالطّريقة الّي تمنّاها هوّ خاطر كي فاق بيّا مبهّم في اللّقطة… تبسّملي كيف الّي حبّ يقلّي ما تاخوش عليه… ماني عامل كان الّي في مخّي)… نادي أحبّاء فرويد مستوحى من حكاية صارتلي… عندي صديق ولّى لاباس عليه و مرّة هزّني معاه لسهريّة باش يقدّملي صحابو الجدد تابعين الطّبقة العليا الجديدة الّي ولّى ينتميلها… و قالي عاملين نادي يناقشو فيه أفكار و مشاريع… المفيد طلعت قعدة بين رجال أعمال و “عمايل”… لا حكاو أفكار لا حكاو بزنس (امّا التبزنيس عاطي مسدّ)… ليلتها لمّيت أفكار متاع عشرة حلقات خاصّة كي انا نحكي sérieux مع “رئيس النّادي” و سمع نوبتو… عطاني بالظّهر و قام يلوي… و أخيرا… نحبّ نحكيلكم على حرفيّة سفيان الشّعري… يصوّر في حلقة العرس فوق السطّح في رمضان و صلاح الصّيد الّي ما يكمّل اللّقطة الّا ما يعاودها برشة مرّات باش تجي parfaite يصوّر في سفيان كلّ مرّة ياكل الحلوّ بنهم و من غير ما يبلعو خاطرو صايم… كي كمّلنا قتلو ما كنتش نتصوّر عندك ها العزيمة هاذي ياخي تحلّف فيّا و قالّي “نحلف عليك عملتها بلعاني” حلفتلو لا و الّي بالصّدفة تبرمج تصويرها في رمضان… ما صدّقنيش… ياخي في اللّقطة الّي بعد… زدتو يشرب في القازوز… ياخي زاد تحلّف فيّا أما جات ضامرة و منعت منّو… أخيرا… عمري ما كنت نتصوّر إلّي أفكار و مواقف عشتهم و تخيّلتهم و مجموعة كاملة من مبدعين كلّ حدّ في مجالو ساهمو من غير حسابات و إلّا تخديم مخّ سلبي… باش يعيشو سنين مع أجيال جديدة… و أكثر توصيف قريب لخدمتنا… هوّ العمل كان صادق و عفوي… و الصّدق و العفويّة صعيب باش يتلمّو في نفس الوقت مع برشة عباد…”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق