تكنولوجيا

بسبب “كورونا” : “تويتر” و”جوجل” يوصيان موظفيها بالعمل من المنزل

أوصت شركة « توتير » للتدوينات القصيرة موظفيها حول العالم البالغ عددهم نحو 5 آلاف موظف بالعمل من المنزل، بسبب فيروس كورونا.

وقالت الشركة في مدونتها الرسمية، في وقت متأخر الإثنين 02 مارس 2020 « نشجع بقوة جميع الموظفين في جميع أنحاء العالم على العمل من المنزل إذا كانوا قادرين. هدفنا هو تقليل احتمال انتشار فيروس كورونا COVID-19 من أجلنا – والعالم من حولنا ».

وألزمت الشركة موظفيها في هونغ كونغ وكوريا الجنوبية واليابان، التي شهدت عددا كبيرا من الإصابات، بالعمل من المنزل ولفتت إلى أن توصيتها جاءت «كأجراء احترازي» خوفا من فيروس كورونا.

بدورها طلبت غوغل من موظفيها في مكتبه دبلن بايرلندا، البالغ عددهم نحو 8 آلاف، العمل من المنزل، الثلاثاء، بعد أن أبلغ أحد موظفيها عن أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، بحسب متحدث باسم الشركة.

ونقل موقع « بيزنس إنسايدر » الأمريكي عن المتحدث (لم تسمه) قوله إن طلب العمل ليوم واحد من المنزل، كإجراء احترازي ويتماشى مع توصيات الخبراء الطبيين.

وشدد عملاق التكنولوجيا غوغل من سياساته بعد إصابة أحد موظفيه بفيروس كورونا في مدينة زيورخ السويسرية، الأسبوع الماضي.

كما قيد غوغل، من سفر موظفيه، وألغى أكبر حدث في Google Cloud لهذا العام، مع تزايد المخاوف بشأن تفشي الفيروس.

وحذت شركات تكنولوجية أخرى حذو غوغل وتويتر، حيث طلبت شركة « كوين بيس » للعملة المشفرة، من موظفيها المعرضين للإصابة بالأنفلونزا، العمل من المنزل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق