جهاتصحة

قبلي: إعادة 21 تحليلا سريعا بعد التفطّن إلى خلل في طريقة إجرائها

أفاد، عمر بن مسعود، الطبيب المسؤول عن الاجراءات الخاصة بوباء ” كوفيد 19″ بالدائرة الصحية بدوز من ولاية قبلي، اليوم السبت، بأنه ستتم إعادة 21 تحليلا سريعا عشية اليوم لافراد من ثلاث عائلات من منطقة القلعة، وذلك بعد التفطن الى وجود خلل في طريقة إجراء هذه التحاليل.

وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لـ”وات”، أن الدائرة الصحية بدوز انطلقت في اجراء هذا النوع من التحاليل عشية يوم 23 افريل الجاري بعد حصولها على 480 وحدة من هذه التحاليل من وزارة الصحة، الا انه وبعد الانطلاق في رفع العينات لثلاث عائلات تفطن بنفسه الى وجود خلل ما، وقام بمراجعة الوثيقة المصاحبة لهذه الوحدات والتي توضح ان المكان المخصص لوضع دم المريض والمكان المخصص لوضع السائل معكوسين، خلافا لبعض انواع التحاليل المماثلة التي كانت تعتمد سابقا للتقصي حول بعض الامراض الاخرى وهو ما جعل الفريق الصحي يعدل طريقة استعمال التحليل قبل حتى ان يرده اتصال من وزارة الصحة لتصحيح الخطأ الاتصالي الذي وقع في كيفية شرح استعمال التحاليل السريعة.

و بيّن الدكتور عمر بن مسعود، من ناحية اخرى، ان التأخر في نقل احد المرضى المشتبه في حمله لفيروس “كورونا” يوم امس الجمعة من وحدة العزل بالمستشفى المحلي بدوز الى وحدة العزل المهيئة بالمستشفى الجهوي بقبلي لاكثر من 9 ساعات مرده خلل تقني بالاساس وقد تم تجاوزه بتدخل من المدير الجهوي للصحة.

من جانبه، أوضح المدير الجهوي للصحة، جوهر المكني، لـ”وات” ان الاشكال الذي تسبب في تأخر نقل هذا المريض تقني بحت ومرده اختلاف في وجهة النظر بين الاطباء حول كيفية التعاطي مع الحالة، وقد تم تجاوزه والمريض مقيم حاليا بوحدة العزل بالمستشفى الجهوي بقبلي وقد تم رفع عينة “بي سي ار” للتاكد من الحالة بشكل دقيق بعد ان خضع يوم امس لتحليل سريع بالمستشفى المحلي بدوز جاءت نتيجته ايجابية.

واشار ” المكني” الى انه تم عشية الامس الجمعة تسجيل حالتي شفاء مؤكدتين جديدتين من بين مرضى الجهة المقيمين بمركز الايواء الصحي بولاية المنستير، ليرتفع بذلك عدد حالات الشفاء من الجهة الى 8 حالات من بينها اولى حالات الاصابة المسجلة وهي الحالة الوافدة من فرنسا.

وبيّن أن إجمالي عدد الاصابات المؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد بولاية قبلي الى اليوم يبلغ 86 منها حالة وحيدة وافدة من فرنسا و80 حالة محلية على علاقة بهذه الحالة الوافدة و5 حالات اصابة لدى الاطار الصحي بالمستشفى الجهوي بقبلي.
هذا ولاتزال 64 حالة من بين هذه الحالات تقيم بمركز الايواء الصحي بولاية المنستير، فيما تخضع باقي الحالات للإيواء الصحي بالجهة وقد تم يوم أمس رفع 4 تحاليل مراقبة اولى لعدد منهم لتقصي مدى شفائهم من المرض.

يشار الى أن 694 شخصا من الجهة أتموا الحجر الصحي الذاتي الى حد اليوم، فيما تم منذ تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” الى اليوم ايواء 7 حالات بالمستشفى الجهوي بقبلي غادروا جميعا هذه المؤسسة الصحية بعد تحسن حالتهم الصحية، ولاتزال الجهة الصحية بقبلي تنتظر نتائج التحاليل التي تم رفعها يوم 21 افريل الجاري بعد نقلها للمستشفى العسكري بتونس اثر انتهاء مهام المخبر العسكري المتنقل الذي تم احداثه بولاية تطاوين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق