أخباروطنية

قيس سعيد: إن تغيّرت التحالفات من ساعة إلى أخرى فنحن باقون على العهد وسنواصل على نفس المنهج

أدّى رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الاثنين 11 ماي 2020 زيارة إلى المستشفى الميداني الذي تمّ تركيزه في قبلي لمواجهة انتشار فيروس الكورونا في هذه الجهة. وقد اطلّع رئيس الجمهورية على جاهزية هذا المستشفى الذي تولّت كلّ من الإدارة العامة للصحة العسكرية والإدارة العامة للهندسة العسكرية والفيلق الصحراوي بقبلي عملية تركيبه. والجدير بالذكر أنّ مبادرة رئيس الجمهورية جاءت على إثر التفشّي الخطير لفيروس كورونا في ولاية قبلي واستجابة لنداءات الاستغاثة من أهالي الجهة. ويضمّ المستشفى مائة سرير منها 20 سرير إنعاش ومعدّات طبية قابلة للتفكيك والتركيب بسرعة وهو مجهّز بمولّدات كهربائية وأجهزة تكييف جدّ متطورة تمكنّه من الاستقلالية الطاقية.
ويقع هذا المستشفى على أرض ملعب محمد محرز بقبلي ويأتي هذا الإنجاز بمبادرة من رئيس الجمهورية وفي إطار هبة تقدّم بها دولة قطر سموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني دعما للعلاقات الوطيدة بين البلدين.

كما تحتوي هذه الوحدة على مخبر متنقّل وضعته وزارة الدفاع على ذمّة المستشفى الميداني.
وأشار الرئيس في الكلمة التي ألقاها أمام مسؤولي الجهة ومراسلي الصحف والقنوات التلفزية والإذاعية أنّ العدل هو الثورة الحقيقية ولا مجال أن تكون الصحة بضاعة تتقاذفها المضاربات.

كما جدّد الرئيس قيس سعيّد شكره لسموّ الأمير على دعمه لهذا المشروع واستجابته بسرعة قياسية للمبادرة التي أطلقها لحماية صحّة متساكني الجهة في هذا الظرف العصيب.

وأكّد رئيس الجمهورية على حقّ كلّ تونسي في الحياة الكريمة والصحة والتعليم وأنّ هذه الحقوق ليست فقط من حقوق المواطن بل حقوق الإنسان. كما أشار إلى تقدّم نسق العمل لانجاز المدينة الصحية وسيقع تعميم هذا التمشّي على كامل تراب الجمهورية. وختم رئيس الجمهورية كلمته قائلا:” إن تغيّرت التحالفات من ساعة إلى أخرى فنحن باقون على العهد وسنواصل على نفس المنهج، مضيفا إنّ الشعب التونسي يمكن له أن ينجز المعجزات لو مكنّوه من ذلك”.

وكان رئيس الدولة مرفوقا خلال هذه الزيارة بوزير الدفاع السيد عماد الحزقي وعدد من الضباط السامين والمسؤولين الجهويين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق