أخباروطنية

ناجي البغوري: حرية الإعلام ما تزال مستهدفة ولوبيات المال تعمل على إفساد المضمون

 اعتبر نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري السبت 19 سبتمبر، أن حرية الإعلام ما تزال مستهدفةً من طرف عديد الجهات والأطراف الساعية لضرب وحدة القطاع والسيطرة عليه.
وبين البغوري في كلمةٍ ألقاها خلال افتتاح أشغال المؤتمر الخامس لنقابة الصحفيين التونسيين، أن الدور الذي اضطلعت به وسائل الإعلام وعموم الصحفيين في كشف لوبيات الفساد داخل دوائر السلطة والمال، كان العامل المحرك لمحاولات ضرب حرية الصحافة والهجمات ضد الصحفيين، وعمليات التشويه الممنهجة التي تعرضوا لها طوال السنوات الماضية.
وبين النقيب، أن الصحفيين المحترفين خاضوا معارك دفاعًا عن صحافة الجودة، في مواجهة مساعي لوبيات الإعلام والسلطة للسيطرة على القطاع من أجل إفساده وتسفيه مضمونه، مبينًا أن بعض لوبيات الفساد تمكنت من تشكيل مؤسساتٍ تعمل لصالحهم، لزرع تقاليد “الصحافة المأجورة”.
وفي خضم تناوله للأوضاع الاجتماعية التي يعيشها اغلب المهنيين بالقطاع، شدد البغوري على أنه “لا يمكن لصحافة الجودة أن تزدهر في بيئة الفقر، وهو ما يؤدي إلى ازدهار صحافة التضليل”، نتيجة الإغراءات المادية التي يفرضها هذا النمط من الإعلام المدعوم من اللوبيات السياسية والاقتصادية، حسب تعبيره.
وحمل البغوري الحكومات المتعاقبة، مسؤولية عدم تفعيل الاتفاقيات الإطارية التي تم إمضائها والمتعلقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للصحفيين، مشيرًا أن الحكومة لا مصلحة لها في تكريس قطاع قوي مستقل ومحصن.
من جانبه، حذّر الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، في كلمةٍ ألقاها بالمناسبة، من “مخاطر الارتداد والانتكاسة عن مكسب حرية الإعلام والتي تغذيها قوى خفية ومعلومة” بما يتطلب مزيدًا من الثبات.
واعتبر الطبوبي أنه لم يعد من المقبول السكوت تجاه حالات التشغيل الهش التي يعيشها الكثير من الصحفيين، وتهميش الحقوق الاقتصادية والاجتماعية ومصادرة حرياتهم، فضلًا عن تعطيل المسار الإصلاحي للإعلام العمومي، بما يفسح المجال أمام عودة الاستبداد والتحكم في الإعلام واستشراء الفساد.
كما أشار الطبوبي إلى أن تحديات المرحلة، تفرض على الصحفيين والاتحاد أن يكونوا شركاءً في صياغة القرار، والتضامن من أجل النهوض بالقطاع.
وكانت أشغال المؤتمر الخامس لنقابة الصحفيين التونسيين، قد انطلقت السبت بحضور لفيفٍ من الضيوف والشخصيات من ممثلي الهيئات والمنظمات الوطنية، أبرزهم الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، ويوسف بوزاخر رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ورئيس الهيئة المستقلة للقطاع السمعي البصري نوري اللجمي ويسرى فراوس رئيسة جمعية النساء الديمقراطيات.
هذا وتستمر أشغال المؤتمر على مدار اليوم وغدًا الأحد، حيث ينتظر أن ينتخب المؤتمرون مكتبًا تنفيذيًا جديدًا للنقابة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق