أخبارعالمية

وول ستريت جورنال: خلاف حاد بين الملك سلمان وولي عهد السعودية حول ملف التطبيع

كشفت مصادر إعلامية عالمية عن وجود خلافٍ حادٍ داخل البيت الملكي السعودي بين العاهل الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، بخصوص الموقف من قضية تطبيع بعض الدول العربية مع إسرائيل.
وحسب ما نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال الأمريكية”، الجمعة 18 سبتمبر، فإن الملك سلمان لم يكن على علمٍ باتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات و كان معارضًا للفكرة، في حين أن ولي العهد لم يتفاجأ بالموضوع، بل على العكس من ذلك، كان يخشى أن يُفسد والده الاتفاق المُعلن، لذلك لم يُطلعهُ على فحواه خاصةً وأنه لم يتضمّن قيام دولةٍ فلسطينيةٍ، حسب المصادر الصحفية المقربة من الرياض.
كما أكّدت الصحيفة غضب ملك السعودية تجاه وزير خارجيته ومطالبته بالتأكيد على مساندة المملكة للقضية الفلسطينية دون التعليق على ملف التطبيع والإفصاح عن الموقف الرسمي.
وكانت السعودية قد ساعدت إسرائيل على إنجاح عملية توقيع اتفاق التطبيع مع البحرين وفتحت مجالها الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية.
وعلى الرغم من ذلك، حرصت الرياض على تفادي الحديث عن موضوع التطبيع في كل التصريحات، في الفترة الأخيرة، لكن ما أوردته الصحيفة الأمريكية حول تعامل ولي العهد السعودي مع الملف قد يفضح نواياه في التقرب أكثر من البيت الأبيض وتل أبيب.
وفي هذا الإطار، نذكر تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي لمّح للاتحاق العربية السعودية بركب الدول المُطبّعة خلال كلمته على هامش توقيع اتفاقات التطبيع الثلاثاء الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق